حياة جديدة

هذا يوم فيه أنار افق الفضل وظهر القيوم وبيبده رحيقه المختوم

فنجان القهوة 14 سبتمبر

تقول القصة أنه وقف البروفيسور أمام تلاميذه ..
ومعه بعض الوسائل التعليمية ..
وعندما بدأ الدرس ودون أن يتكلم ..
أخرج عبوه زجاجية كبيره فارغة ..

وأخذ يملأها (بكرات الجولف)

ثم سأل التلاميذ ..
هل الزجاجة التي في يده مليئة أم فارغة
فاتفق التلاميذ على أنها مليئة ..
فأخذ صندوقاً صغيرا من الحصى ..


وسكبه داخل الزجاجة ..
ثم رجها بشده حتى تخلخل الحصى ..
في المساحات الفارغة بين كرات الجولف ..
ثم سألهم ..؟
إن كانت الزجاجة مليئة

فأتفق التلاميذ مجدداً على أنها كذلك ..
فأخذ بعد ذلك صندوقاً ..
صغيراً من الرمل ..

 وسكبه فوق المحتويات في الزجاجة .
و بالطبع فقد ملأ الرمل باقي الفراغات فيها..
وسأل طلابه مرة أخرى..
إن كانت الزجاجة مليئة ؟
فردوا بصوت واحد ..
بأنها كذلك ..
أخرج البروفيسور بعدها فنجاناً من القهوة ..

وسكب كامل محتواه داخل الزجاجة ..
فضحك
التلاميذ من فعلته ..
وبعد أن هدأ الضحك ..
شرع البروفيسور في الحديث قائلاً :
الآن أريدكم أن تعرفوا ما هي القصة ..
إن هذه الزجاجة تمثل حياة كل واحد منكم ..
وكرات الجولف .. تمثل الأشياء الضرورية في حياتك :
دينك ، قيمك , أخلاقك ، عائلتك , أطفالك , صحتك , أصدقائك.

بحيث لو انك فقدت ((كل شيء))
وبقيت هذه الأشياء فستبقى حياتك ..
مليئة و ثابتة ..
أما الحصى فيمثل الأشياء المهمة في حياتك :
وظيفتك , بيتك , سيارتك ..
وأما الرمل فيمثل بقية الأشياء ..
أو لنقول: الأمور البسيطة والهامشية ..
فلو كنت وضعت الرمل في الزجاجة أولاً ..
فلن يتبقى مكان للحصى أو لكرات الجولف ..
وهذا يسري على حياتك الواقعية كلها ..
فلو صرفت كل وقتك وجهدك على توافه الأمور ..
فلن يتبقى مكان للأمور التي تهمك..
لذا فعليك أن تنتبه جيدا وقبل كل شيء للأشياء الضرورية ..
لحياتك و استقرارك ..
وأحرص على الانتباه لعلاقتك بدينك ..
وتمسكك بقيمك و مبادئك و أخلاقك ..
أمرح مع عائلتك ، والديك ، أخوتك ، وأطفالك..
قدم هديه لشريك حياتك وعبر له عن حبك..
وزر صديقك دائماً وأسأل عنه..
أستقطع بعض الوقت لفحوصاتك الطبية الدورية ..
وثق دائما بأنه سيكون هناك وقت كافي للأشياء الأخرى …..
ودائماً ..
أهتم بكرات الجولف أولاً ..
فهي الأشياء التي تستحق حقاً الإهتمام ..
حدد أولوياتك ..
فالبقية مجرد ………….. رمل ..
وحين انتهى البروفيسور من حديثه ..
رفع أحد التلاميذ يده قائلاً :
أنك لم تبين لنا ما تمثله القهوة ؟
((فابتسم)) البروفيسور وقال :
أنا سعيد لأنك سألت..
أضفت القهوة فقط لأوضح لكم ..
بأنه مهما كانت حياتك مليئة ..
فسيبقى هناك دائماً مساحة ..
لفنجان من القهوة !!

 

3 Responses to “فنجان القهوة”

  1. samar Says:

    ههههههههه .. و الله فعلا حلوة اوي .. شكرا

  2. سلمى Says:

    ان هذه الطريقة فى عرض ضرورات الحياة واولويات الاشياء فى حياة الفرد الانسان
    لهى طريقة عظيمة وواضحة ومليئة بالجذب والانتباه لمحتوى الرسالة الناصح
    اشكركم جزيل الشكر

  3. sophy19 Says:

    اهلا بيكي يا سلمي في مدونتي المتواضعه .. شكرا لزيارتك و اتمني ان يكون الموقع افادك و لو حتي بمعلومه صغيرة .. و اتمني ان تشاركي بأرائك و افكارك و لو عندك مواضيع تحبي اني ابحثلك او اكتب عنها ارجو طرحها لي .. ..


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s